الرئيسية / اخبار / ” فِتْيةُ الأَنْفَاقِ “

” فِتْيةُ الأَنْفَاقِ “

الشيخ علي الخزاعلة

[ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى ] تنادت قوى الشر والطغيان ودول الظلم والغطرسة،وأنظمةالبؤس والارهاب، وجاءت بأساطيلها وفرقاطاتها ،من جهات الدنيا الاربع ،وتواطأ معهم السفلة من أبناء جلدتنا ، الذين خانوا اسلامهم وعروبتهم بخذلانهم فلم يوفوا بحق الأخوة والدين والجوار .
هؤلاء المرجفون والمتخاذلون مثلهم كمثل الكلب يتبع قافلة، فلا يملك الا النُّباح ، وأهل القافلة عند نهاية المسير يرمونه كسقط المتاع ،فلا يعدل عندهم شيئا.
أوى الفتنة الأطهار، أهل القرآن إلى الأنْفَاق تحت الارض ،كما أوى أصحاب الكهف الى كهفهم، فرحبت لهم الانفاق على ضيقها،ونشر لهم ربنا من رحمته ،فاطمأنت أنفسهم بمعيته لهم، وأصلح بالهم ،فكانت هذه الأنفاق نِعْم المرفق يسكنون فيه ويأنسون،ومنه يرجمون الباطل،فيتركونه تباراً وهلاكاً .
وأقول واثقاً بالله ،أن الله ناصرٌ أولياءه ورافعٌ رايته ،وسيخزي الله من عادى جُنده ومكر بهم .
وذلك يوم آتٍ باذن الله،
إنهم يرونه بعيدا ونراه
قريبا.
اللهم انصر عبادك المجاهدين ،على عدوك وعدوهم ،انك على كل شيء قدير.