كتاب الموقع

إلى جنان الخُلد يا إسحق….

🙁 الدكتور ناصر نايف البزور

إنَّ القلب ليحزن و إنَّ العين لتَدمع و إنّا على فراق العلاّمة الدكتور إسحق الفرحان لمحزونون… 🙁 فقد رحل عنّا صباح هذا اليوم رجلّ مِن البُناة الحقيقيّين لمؤسسات هذا الوطن و العاشقين لثراه… 🙁 رجلٌ جمعَ بين عُمق العلم، و احتراف العمل، و مكارم الخُلق و صدق و الولاء و الانتماء… 🙁 الفرحان رحمه الله هو خرّيج أرقى الجامعات الأمريكية… و قد تقلّد مئات المناصب؛ كان أبرزها منصب وزارة التريبة و الأوقاف أربع مرّات؛ و قد كان أوّلها في حكومة الشهيد وصفي التل (فالطيور على أشكالها تقع)؛ و قد أسّس و ترأس أنجح جامعة خاصّة في البلاد…سيرته الذاتية حافلة بالانجازات العظيمة التي لا تحدّها الكتُب و المجلّدات… 🙁 رجلٌ بهذه القامة الشامخة و هذه الهامة السامية يرحل بصمتٍ فيما إعلامنا الصامت لا يذكره مطلقاً أو لربّما ذكره البعض ببعض الكلمات… 🙁 و لو رحَلت “الفنّانة” أحلام لرأينا جميع وسائل الإعلام العربية تقوم بتغطية “الحدث” 🙂 أمّةٌ بهذا الحجم من سفاهة الأحلام تستحق حالة الانحطاط و التردّي في الدرك الأسفل لحضارات الأمم التي تحتفي بعلمائها و مفكّريها و مُبدعيها…. 🙁 رحِمَ الله الدكتور إسحق الفرحان رحمةً واسعة و أسكنه الفردوس الأعلى مع النبيّين و الصدّيقين و الشهداء و الصالحين

إغلاق