الرئيسية / فلسطين / “أجراس الهزيمة تقرع” .. قادة الاحتلال الأمنيون يكذبون ويُطالِبون سرًا بوقف إطلاق النار

“أجراس الهزيمة تقرع” .. قادة الاحتلال الأمنيون يكذبون ويُطالِبون سرًا بوقف إطلاق النار

الرمثا نت

الجولات السابقة، أوْ أحداثٍ مماثلةٍ بالعالم، لأنّه لم يكُن هناك شك في أنّ العالم لن يسمح لـ “إسرائيل” بالبقاء في غزة، والضغط الدوليّ، وارتفاع الخسائر في صفوف المقاتلين من جيش متعثر ومكشوف أمام الإرهابيين، الذين اعتادوا تجميع صفوفهم، سيُجبِر الجيش على الانسحاب قبل ذلك بكثير”.  وأكّد بيرغمان إنّ أحدًا لم يخبر الجمهور باحتمال أنْ يكون القادة يخلقون وهمًا كاذبًا، ومن المرجح إنهاء “إسرائيل” جولتها من القتال المسلح، دون تحقيق الهدف الأول للحرب، بالتدمير الكامل، إنّما هي مجموعة من الصواريخ فقط، دون تدميرٍ كبيرٍ لشبكة الأنفاق تحت الأرض، وأضرارًا جزئية للغاية، في مجموعة السنوار وكبار مساعديه السبعة، الذين لم يقتل سوى اثنيْن منهم فقط حتى الآن.  وشدد على أنّه “كان من الواضح أنّه سيكون من الصعب للغاية تحرير المختطفين بقوة السلاح، وأنّ الجيش سيصل في النهاية على الأكثر إلى وضعٍ يحاصر فيه آخر حصن تحت الأرض فيه السنوار والضيف، وبعد ذلك، تحت الأرض، في ظلّ ظروف ضغطٍ حقيقيٍّ على زعيم حماس، سيحاول التوصل إلى نوع من الصفقة”.  وأردف “بعد تجربة أسابيع طويلةٍ من القتال، تبينّ أنّ المناورة البريّة كعامل تسريع في الوصول إلى صفقة أوْ مفاوضات، ليس دقيقًا، فالصفقة التي تمّ التوصل إليها سابقًا، كانت مطروحة على الطاولة بالفعل بعد وقت قصير من دخول القطريين الحدث، كانت التغييرات مقارنة بالنسخة النهائيّة طفيفة”.  ورأى المحلل في الختام أنّ “إسرائيل” ألحقت الضرر بحماس، لكنها بعيدة كلّ البعد عن التغلب عليها، لأنّ مَنْ يجلس في نفق تحت الأرض، ليس لديه أيّ اهتمامٍ كبيرٍ بالتوصل إلى صفقةٍ، طبقًا لأقواله.   رأي اليوم