الرئيسية / اخبار / العين عاكف الزعبي يكشف أبرز الخيارات المتاحة للخروج من “حالة الطوارئ المائية”

العين عاكف الزعبي يكشف أبرز الخيارات المتاحة للخروج من “حالة الطوارئ المائية”

الرمثا نت

أكد رئيس لجنة المياه والزراعة في مجلس الأعيان عاكف الزعبي أن الأردن يحتوي على مصادر وفيرة للمياه قادرة على سد احتياج المملكة من المياه لأعوام طويلة إن استثمرت بالشكل الصحيح والعمل الجاد من قبل الحكومة ، مشيراً إلى أن الأردن يعيش حالة طوارئ مائية بحاجة إلى عمل مكثف لتجاوزها .

وقدم الزعبي عدداً من المقترحات التي تحتاج إلى مدد زمنية قصيرة حتى يتم الاستفادة منها في تجاوز الأزمة المائية ، لا سيما وأنها في حال تم العمل عليها بالشكل المناسب فإنها ستقدم حلولاً يمكن الإرتكاز عليها حتى الانتهاء من مشروع الناقل الوطني وتحلية المياه وضخها إلى جميع مناطق المملكة ، لافتاً إلى أن على الجهات المختصة أن لا تقف مكتوفة الأيدي في إيجاد حلول مائية حتى الانتهاء من المشروع الوطني الكبير .

وبين بأن الخيار الأول الذي يجب على الحكومة أن تتوجه إليه هو توسيع دائرة البحث عن المياه العميقة ، والتي تتواجد في أعماق مختلفة ما بين 1500 متر و 3000 متر ، مؤكداً أن المملكة تحتوي على كميات كبيرة من هذه المياه في حال قررت الحكومة تشكيل لجان مختصة للبحث عن آبار للمياه العميقة في الأماكن المتوقعة .

وأوضح بأن الجهات المختصة قامت في العام 2017 بحفر 7 آبار عميقة ، حيث أوضحت عمليات الحفر والتنقيب أن المياه المتواجدة في هذه الآبار ملوثة بالإشعاع “قابلة للمعالجة” ، ولكن الجهات المختصة وحتى هذه اللحظة لم تكشف عن تكاليف معالجة هذه المياه للمتر المكعب الواحد ولم توضح نتائج عمليات البحث بشكل كامل ومفصل ، ولم توضح الجهات المختصة جدوى معالجة هذه المياه لغايات الاستخدام ، إضافة إلى كون عمليات حفر الآبار السبعة كانت في منطقة واحدة “خان الزبيب” جنوب عمان .

وأشار الزعبي إلى ضرورة وقف سرقات المياه والاعتداءات على الخطوط الرئيسية لوقف الفاقد المائي ، وذلك لكونها تشكل خطراً حقيقياً على المخزون المائي وقادرة على استنزاف المياه بشكل مؤثر جداً ، إذ يتم سرقة ما يقدر بـ 50 مليون متر مكعب سنوياً من الخطوط الرئيسية ، وهو رقم كبير وضخم لا يمكن السكوت عنه أو التعامل معه بتهاون وعدم جدية .

كما طالب الزعبي ببدء البحث عن آبار جوفية جديدة لاستخلاص المياه منها ، وذلك لكونها مصدر مائي مضمون في المملكة ، مشيراً إلى أن الآبار الجوفية تؤمن كميات كبيرة من المياه في حال تم حفرها في الأماكن المناسبة استغلالها واستنزافها بالشكل الصحيح .

وفي ذات السياق بين الزعبي بأن على الحكومة أن تتجه إلى إصلاح جميع محطات التنقية المعالجة وتوجيه المياه المعالجة للاستخدام الزراعي ، مؤكداً أن تحسين مخرجات محطات التنقية واستخدام هذه المعالجة للزراعة ضمن المواصفة الأردنية سيؤمن كميات وافرة من المياه في الجانب الزراعي دون الحاجة إلى اجتزائها من المياه الخاصة بالشرب والاستخدام المنزلي .

سرايا