الرئيسية / فلسطين / استشهاد المقاتل الأنيق في غزة

استشهاد المقاتل الأنيق في غزة

الرمثا نت

أفاد ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن المقاتل في كتائب عز الدين القسام-الجناح العسكري لحركة المقاومة الفلسطينية (حماس) المُلقب بـ “المقاتل الأنيق” قد ارتقى شهيدًا في حرب غزة.

وذكر الناشطون في منصة “إكس” أن المقاتل القسامي الأنيق قد استشهد في إحدى المعارك المشتعلة في القطاع الذي يشهد منذ السابع من أكتوبر الماضي عدوانًا إسرائيليًا غاشمًا يرقى لإبادة جماعية وتطهير عرقي.

 

** كشف هوية المقاتل الأنيق

ووفقًا لما يجري تداوله في منصات التواصل الاجتماعي، فإن اسم المقاتل الأنيق هو حمزة هشام عامر، ويُكنى بـ أبي عبدالله، وهو من مدينة خان يونس، الواقعة في الجزء الجنوبي من قطاع غزة.

وهو نجل الشهيد هشام عامر الذي استشهد عام 1993 في هجوم شنه على مركز لشرطة الاحتلال بخانيونس خلال الانتفاضة الأولى.

ويُعد المقاتل الأنيق أحد مقاتلي القسام ممن حظوا بشهرة واسعة في منصات التواصل الاجتماعي، باعتبارهم رمزًا بطوليًا لـ المقاومة الفلسطينية، وسببًا في إشعال جذوة الثورات ورفعوا مظلومية شعوبهم وسطروا انتصارات كتبت بدمائهم.

كما تجلى حضور المقاتل الأنيق في معارك غزة باعتباره من بين آلاف الأشخاص ممن بقت شخصيتهم مجهولة، لكنهم أبناء النضال الحقيقي، وأبناء الثورات.

أولئك الذين أكلتهم الثورات، هم المجهولون في الأرض المعروفون في السماء.

 

** المقاتل الأنيق يُشعل منصات التواصل الاجتماعي

بثّ الإعلام العسكري لكتائب القسام في 29 يناير الماضي لقطات لمقاتلين خلال التصدي لتوغل الاحتلال غرب خان يونس، حيث ظهر فيها أحد المقاتلين، وهو يهاجم إحدى الدبابات وهو يرتدي معطفًا، ويحمل بيده قاذفًا مضادًا للدروع.

وأشعلت طلّة المقاتل الأنيق في الفيديو منصات التواصل الاجتماعي وحظيت بتفاعل كبير ممتدحين شجاعته التي أبداها وتلك الأناقة.

واعتبر محللون أن دلالة المشهد تعني أن المقاومين في غزة لا يرهبون العدو، ويذهبون لقتال قوات الاحتلال جاهزين للقاء الله، في أجمل صورة، فيما وصف صحافيون المقاتل بالأكثر أناقة في تاريخ حركات التحرر الوطني.

وأطلق الناشطون على المقاتل ألقابًا عدة، ومنها “المقاتل الأنيق” أو “غزة مان – Gaza Man” أو روبن هود غزة، أو زورو فلسطين، أو الفارس، فيما وصفه متابع آخر بأنه المقاتل الأكثر أناقة في تاريخ حركات التحرر الوطني.