الرئيسية / فلسطين / الحاخام الأكبر في (إسرائيل): إن أجبرونا على التجنيد فسنغادر جميعا إلى خارج البلاد

الحاخام الأكبر في (إسرائيل): إن أجبرونا على التجنيد فسنغادر جميعا إلى خارج البلاد

الرمثا نت

قال الحاخام الأكبر في إسرائيل يتسحاق يوسف إنه إذا أجبرتنا حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على التجنيد فسنغادر جميعا إلى خارج البلاد. وصرح الحاخام الأكبر يتسحاق يوسف: “قبيلة ليفي معفاة من التجنيد في الجيش ولن يتم تجنيدهم تحت أي ظرف من الظروف بغض النظر عما يحدث”.  وأردف قائلا “إذا أجبروا على الذهاب إلى الجيش فسنسافر جميعا إلى الخارج”.   وانتقد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي بصورة غير مباشرة المسؤولين الحكوميين الذين يفكرون في الإبقاء على الإعفاء الشامل من التجنيد العسكري للحريديم (المتدينين المتشددين).  وجاءت تصريحات هاليفي في الوقت الذي اصطف فيه وزير الدفاع يوآف غالانت إلى جانب وزير الحرب بيني غانتس، ورئيس المعارضة يائير لابيد وآخرين، ضد الأحزاب الحريدية في الإئتلاف.  وكان غالانت أكد أنه “لتحقيق أهداف الحرب، وللتعامل مع التهديدات القادمة من غزة ولبنان والضفة الغربية، تحتاج إسرائيل إلى الوحدة والشراكة في القرارات المتعلقة بالمستقبل”.  أما غانتس وغادي آيزنكوت، فربطا بين دعمهما قرار تمديد فترة الخدمة العسكرية، وقبول خطتهما لتوسيع التجنيد، بهدف زيادة عدد المجندين تدريجيا على مدار فترة العقد المقبل.  يذكر أن نحو 66 ألف شاب من المجتمع “الحريدي” حصلوا على إعفاء من الخدمة العسكرية خلال العام الماضي، وهو رقم قياسي، تحديدا وسط حالة الحرب التي تعيشها إسرائيل، وتعدد الجبهات التي تتعامل معها.  ومنذ عام 2017 فشلت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة بالتوصل إلى صيغة قانون توافقي يقضي بتجنيد اليهود المتدينين (الحريديم) بعد أن ألغت المحكمة العليا القانون الذي شرّع عام 2015 والقاضي بإعفائهم من الخدمة العسكرية وسوغت ذلك بأن الإعفاء يمس بـ”مبدأ المساواة”.