الرئيسية / كتاب الموقع / خيار وفقوس

خيار وفقوس

الأستاذ الدكتور ناصر نايف البزور

يومَ أمس، وقفتُ لشراءِ بعضِ القِثّاء/الفَقّوس على تقاطع الحيّ الشرقي في إربد باتّجاه بُشرى، حيثُ كان شابٌّ قرويٌّ عشرينيٌّ يقفُ إلى جانب الرصيف ويبيعُ الفقّوس والخيار والبندورة والبطاطا والملوخية والتوت…🤔 بدأتُ بعملية الانتقاء وتعبئة الكيس فوقفَ إلى جانبي ينادي: “فئّوس… فئّوس بدينار… بدينار يا فئّوس”🤔😂  ولأنّني لغويٌّ وسيميائيٌّ فَهذه الأمورُ تَستوقِفني كثيراً…🤔🤔 فضحكتُ وقلتُ له: وهل أصبح اسم الفقوس/الفgوس والgثا “فئّوس”🤔😃 فقالَ لي جادَّاً غيرَ مازِحٍ: يا خالي، (بالخاء واللام المُفخَّمَتين) عَشان أهل إربد ‘مِدِن’ وما بيعرفوا الفgوس…”🤔🤔🤣  ثمَّ سكتَ قليلاً وأخذَ يُنادي: “يالله يا توميتو يالله يا بوتيتو…توميتو… بوتيتو…”🤣😃 فقلتُ له: لقد قلتَ لي أنَّ أهلَ إربد ‘مِدن وما بيعرفوا الفgوس’؛ فلماذا لا تنادي وتقول “يالله يا بندورة… يالله بطاطا؛ فأهل إربد يلفظونها مثلك…”🤔🤔  فقالَ لي: “لا يا خالي… أنا بقولها بالإنجليزي عشان إذا في سيّاح أجانب يفهموا…”🤣🤣 عندها أدركتُ أنَّ مَبدأ التَمييز بين “الخيار والفقّوس” في تعاملاتنا الاجتماعية والاقتصادية والأكاديمية قد تطوَّر بحيثُ أصبحَ لدينا أيضاً “الفgوس والفئّوس”🤔🤔 #دروس_في_اللغة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *