الرئيسية / اخبار الرياضة / اوراق بيضاء وانتخابات ملعونة

اوراق بيضاء وانتخابات ملعونة

بسام السلمان
تقترب الانتخاب بصورة متسارعة، ولان الايام اصبحت من القصر بحيث لم نعد نعرف الجمعة من الاحد ولا نميز الشتاء من الخريف، ولم نعد قادرين ان نميز الرجل المناسب والمكان المناسب فاننا على ابوب انتخابات شرسة وملعونة في شهر ايلول ، وعلى رأي امي رحمها الله فتح غمض بتلاقيها قدامك.
المهم في الامر ان عددا كبيرا من الناخبين غير متحمسين للانتخابات، ويرون انها فارغة وان المترشحين لن يغيروا شيئا وان الله لا يغير شيئا الا اذا نحن حاولنا تغيره، وان معظم النتائج لن تغير شيئاً، سواء كانت انتخابات حقيقية، أو من قبيل رفع العتب والتسعة وتسعين في المائة.
وقد اعطانا الدستور حريتنا الكاملة في الترشح وفي الاقتراع ضمن قوانين وتعليمات لكننا نحن من نخالف تلك القوانين والتعليمات ونمارس حقنا العشائري والعبد الفقير اول واحد، ولا نعطي اي اهمية لمن يستطيع ان يعمل لمصلحة الوطن والمواطن، ونختار اشخاص قد يكونوا، لا اقول يكونوا، اقول قد يكونوا فارغين من اي ثقافة تشريعية او علمية او قانونية او حتى صف كلمتين على بعض.
الانتخابات، داء أو وباء، مرض قديم. ما أن نسمع بموعد انتخابي حتى نتحول من كائن طبيعي إلى مخلوق افتراضي. وليس مهماً أن تكون انتخابات نيابية، أو رئاسة بلدية، أو جمعية خيرية، أو شيخ عشيرة، أو نقابات، او حتى عريف صف المهم انتخابات.
وأنا قادر على التأكيد تحت القسم على أن ما من بلد في العالم يحترف الانتخابات وادارتها ودعايتها ومالها الاسود مثل ما نحترفه نحن، ولكن للاسف ينقصنا احترافية ما بعد الانتخابات والوقوع في الحفرة مرات ومرات ومرات.
ما علاقة الاوراق البيضاء بالمقال، ربما هي نوع من انواع ممارسة حقنا الانتخابي في الايام القادمة. ربما تكون سلبية وليست ايجابية. المهم ان نشارك الوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *