الرئيسية / كتاب الموقع / محبين طلاع بن فزاع

محبين طلاع بن فزاع

محبين طلاع ابن فزاع د. معتصم الدرايسه  كان طلاع ابن فزاع رجلا بسيطا مغمورا يعيش في الظل بكل سكينة وهدوء…وفي غفلة من الزمن، جمع طلاع  ثروة من المال، فلم يكتفي بذلك بل صار يطمح لنيل الشيخة والوجاهة والبحث عن المناصب، فاشترى بعض صفحات التواصل لتلاحقه وتصوره في كل حركاته وسكناته، لدرجة تثير الشفقة بل تثير الضحك احيانا…وحتى يكتمل المشهد، انشأ طلاع صفحة بعنوان (محبين طلاع إبن فزاع). والغريب في الأمر انه ظهر لدى طلاع ابن فزاع فجاة حب العمل الاجتماعي والتطوعي والمبادرات الإنسانية من كافة الأنواع والاشكال: حفلات خطوبة وحفلات زواج وحفلات تخريج وحفلات ختان ورعاية المباريات الرياضية التي كان يتكفل بثمن الكؤوس والميداليات فيها ظانا انه قد تسيد المشهد وان الأضواء اضفت عليه هالة كبيرة. وعند اول محك وأول مواجهة، وعند الطلب من طلاع في إحدى المناسبات التي كانت تحت رعايته أن يتحدث لجمهوره الكبير ومحبيه، تورط طلاع ووقع بالفخ فاصفرت وجنتاه وبدأ يلوك بلسانه ويتلعثم بالكلمات، وكشف لمحبيه ضئالة تفكيره وضعف شخصيته، وبدأت شفتاه ترتجفان ورجلاه ترتعدان، لدرجة ان قواه كادت ان تخور وكاد ان يغمى عليه لولا ان جمهور المستمعين له المشفقين عليه اسعفوه بشربة ماء وليمونه يتنشقها. صحيح أن طلاع تاب بعدها وحلف بالطلاق انه سيعتزل الأضواء ويلغي صفحة محبيه، لكنني ومن باب الأخوة قلت له: لماذا ياطلاع وضعت نفسك في مواقف انت في غنى عنها وتصورت نفسك بحجم اكبر من حجمك الطبيعي، فقد رحم الله امرء عرف قدره فوقف عنده…..فلتتمتع يا اخي بما جمعته من مال بكافة الطرق “الشرعية” بالطول وفي العرض ولتترك طموحات الشيخة والوجاهة والمناصب التي انت لست اهلا لها، فالناس بامس الحاجة لشخص قوي صادق يستطيع ان يحل مشاكلهم ويعبر عن همومهم ويحقق بعضا من طموحاتهم بكل شجاعة وقوة لا لمن يشترى محبتهم بالدينار وبالدولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *