الرئيسية / اخبار / بعد مصادقة الملك و نشرة بالجريدة الافراج عن ألاف السجناء والموقوفين

بعد مصادقة الملك و نشرة بالجريدة الافراج عن ألاف السجناء والموقوفين

بعد ان اثار العفو العام خلال الاسابيع الاربعة الماضية نقاشا وجدالا واسع النطاق ، وبعد ان دخل مجلس النواب في التفاصيل وتوسع في النصوص التي قدمتها الحكومة ، أنتهى الجدل بين مجلسي الأعيان والنواب على مشروع قانون العفو العام  ،  بقبول النواب التعديلات التي اقترحها الاعيان بعد تفاهمات بين المجلسين.

و من المتوقع ان يوشح الملك قانون العفو العام بالاردادة الملكية قريبا .

وبعد ان يتم  اصداره بالجريدة الرسمية من المتوقع ان يتم الإفراج عن ألاف السجناء والموقوفين في الايام القليلة القادمة حيث يُفرج عن الموقوفين والمحكومين ممن تشملهم احكام العفو العام بأمر تصدره النيابة العامة الى الجهات المختصة.

وفيما يتعلق في القضايا التي ما زالت قيد النظر سواء امام المحاكم او النيابة العامة أو أي جهة فتصدر المحكمة او تلك الجهة حسب مقتضى الحال القرارات اللازمة بشأنها تطبيقا لمشروع القانون.

وفي المجمل فان من يشملهم العفوحسب التقديرات ( 10 ـ 11 ) إلف سجين بعد مصادقة جلالة الملك عبدالله الثاني على قانون العفو والنشر في الجريدة الرسمية.

 

 العفو العام بصغيته النهائية :

الجرائم والقضايا التي شملها العفو العام دون اشتراط اسقاط الحق الشخصي

 جرائم الذم والقدح والتحقير في قانوني: العقوبات والجرائم الإلكترونية، والتهديد والابتزاز الواردة بالمواد (349-352 ) و415 من قانون العقوبات، وأحكام المواد (379) و(455) و(456) من قانون العقوبات .

  • وشملت أحكام “العفو العام” الجرائم المرتكبة خلافا لأحكام قانوني: الإقامة وشؤون الأجانب مع منح فرصة للتصويب الاوضاع 180 يوما، والعمل، والغرامات المترتبة على مخالفة قوانين: ضريبة الدخل، والضريبة العامة على المبيعات، والجمارك.
    – جميع انواع مخالفات قانون السير والغرامات المتعلقة قانون السير.
    – جرائم المخدرات الواردة بالمواد 7 و8 و9، والفقرتين ب وج من المادة 12 من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية المتعلقتين بالتعاطي والحيازة لأجل التعاطي فقط، مع استثناء المواد (15-20) من القانون

    الجرائم والقضايا التي شملها العفو العام شرط اقترانها بإسقاط الحق الشخصي أو دفع أصل المبلغ المطالب به أو المبلغ المحكوم به ولو اكتسب الحكم الدرجة القطعية

    – القتل المنصوص عليها في المادة (326) من قانون العقوبات، الشروع بالقتل المنصوص عليه في المادة (327)، التسبب بالوفاة خلافا للمادة (343)، الضرب المفضي إلى الموت المنصوص عليها في المادة (330) من قانون العقوبات، إيذاء الأشخاص المنصوص عليها في المادتين(334 مكررة) و(335) من قانون العقوبات
    – المشاجرة المنصوص عليها في المادة (338) من قانون العقوبات
    – الاحتيال، الشيك، إساءة الائتمان المنصوص عليها في المواد (417 – 420) والمادة 423 من قانون العقوبات، الإفلاس الاحتيالي المنصوص عليها في الفقرة (1) من المادة (438) والمادة (439) من قانون العقوبات، الغش إضرارا بالدائنين المنصوص عليها في المادتين (441) و(442) من قانون العقوبات
    – الغش في نوع البضاعة المنصوص عليها في المادة (433) من قانون العقوبات، والافتراء وشهادة الزور واليمين الكاذبة بالمواد 210 و214 و221 من قانون العقوبات
    – جرائم القتل المنصوص عليها في المادتين (327) و (328) من قانون العقوبات وافق النواب على شمول العفو لفقرتين فقط (1 و3) من المادة 327 والمتعلقتين بالمحكومين بعقوبة الأشغال المؤبدة للقتل القصد في حال كان ارتكابهم، تمهيداً لجنحة أو تسهيلاً أو تنفيذاً لها أو تسهيلاً لفرار المحرضين على تلك الجنحة أو فاعليها أو المتدخلين فيها، أو للحيلولة بينهم وبين العقاب، أو اذا تم ارتكاب القتل على أكثر من شخص

    الجرائم التي سيتم تخفيض مدد العقوبة اذا تم اسقاط الحق الشخصي

    – جرائم القتل في الفقرتين 2 و4 من المادة 327 من قانون العقوبات بواقع (نصف العقوبة)، وكذلك فيما يتعلق بالمادة 328 اذا كانت العقوبة المحكوم بها أقل من الإعدام، إلا إذا كانت مقترنة بجناية غير مشمولة بالقانون، اما اذا كانت العقوبة “الإعدام”، فتخفض العقوبة مدة 15 عاماً

    الجرائم التي لم تشمل بقانون العفو العام

    – الجرائم الواقعة على أمن الدولة، وجمعيات الأشرار والجمعيات غير المشروعة، وجرائم التجسس المنصوص عليها في المواد (14) و (15) و (16) من قانون حماية أسرار ووثائق الدولة، إضافة الى جرائم الاخلال بواجبات الوظيفة باستثناء المادتين 170 و176 من قانون العقوبات بعد ان وافق النواب على شمولهما بالعفو وتعالج المادتان 170 و176 من قانون العقوبات طلب وقبول الهدايا والوعود والحصول على منافع بحكم الوظيفة من قبل الموظفين والاشخاص المكلفين بمهام رسمية
    – المادتين 185 و186 من قانون العقوبات “الجرائم الواقعة على السلطة العامة” بالعفو العام ، حيث تشمل احكام المادتين افعال مقاومة تنفيذ الموظف للقوانين أو الأنظمة المعمول بها أو ايقاف عمل مشروع، كما أقر النواب “العفو” عن جرائم الاعتداء على الطرق العامة والمواصلات والأعمال الصناعية الواردة بالمادة (376) من قانون العقوبات
    – السرقة الجنائية والسلب المنصوص عليها في المواد (400-405 مكررة) من قانون العقوبات
    – تزوير البنكنوت والجرائم المتصلة بالمسكوكات المنصوص عليها في المواد (239 – 255) من قانون العقوبات، وجرائم التزوير “الجنائي” المنصوص عليها في المواد (262 – 264) من قانون العقوبات.
    – جرائم الاعتداء على العرض وتشمل الاغتصاب وهتك العرض والخطف الجنائي المنصوص عليها في المواد (292 – 302) من قانون العقوبات.
    – الجرائم المنصوص عليها في المواد (28 – 31) و(33) و(34) و(59) من قانون العقوبات العسكري، بعد أن قرر النواب إدراج المادة 19، والفقرة (ب) من المادة 20 بقائمة المشمولين بأحكام العفو العام 

تعليق واحد

  1. شمس الدين احمد ذياب الدرايسه

    يعني مثلا باختصار شديد متى سيتم التنفيذ والتفعيل؟؟؟؟ اي يوم وتاريخ