كتاب الموقع

حرر عقلك لترى الحقيقة

الشبول

انني أعجب ؛ كل العجب ؛ من أناس عمي على قلوبهم وعلى أبصارهم …. فما عاد هؤلاء يميزون بين الحق الابلج والظاهر وبين الباطل المجاهر … لم يرى هؤلاء النور الساطع وسط الظلام الدامس وداوموا واستمروا على ظلالهم القديم …. الشعب السوري وبغالبيته ثار على حكم ديكتاتوري وطائفي تفرد بالسلطة وتحكم بهم لعقود طويلة … قوبلت ثورة الشعب الأعزل بالحديد وبالنار …فتحول الناس مكرهين للدفاع عن انفسهم بكل ما توفر لدبهم من أسلحة فردية … واجهوا الطائرة والصاروخ وبراميل البارود …. بالحجر والمسدس والبندقية … معركة غير متكافئة بكل المقاييس ورغم ذلك … انتصر المسدس والبدقية على الدبابة والطائرة … واذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان بستيحب القدر … وبعدها …. استنجد النظام المتهالك بمليشيات طائفية شيعية لدعمه … فجاءته بكل عتادها واحقادها وثاراتها الدفينة … ولكنها لم تغير في الواقع شيئا … وبقيت الكفة لصالح الشعب البطل …. فاستجد النظام المتهاوي والمتهالك بالالة العسكرية الهائلة لقوي الاستعمار العالمية … الشرقية ومن بعدها قوى الاستعمار الغربية …. هبت لنجدته وجاءت باساطيلها وطائراتها واستخدمت كل ما امتلكته من أسلحة تدميرية و شردت الناس وقتلت الشعب ودمرت المدن عن بكرة ابيها بحجة ضرب الإرهاب الإرهابين ….. وبعد كل ذلك …. ياتيك أعمى العقل والفكر … ياتيك اعمى البصر والبصيرة … ليخبرك بأنه يقف مع النظام المقاوم والممانع والمتجهز بقوة لتحرير فلسطين من اليهود … !!! يأتيك مشوش العقل و الفكر ليقول لك : إن الشعب والنظام …. كلهم أجرموا بحق بعضهما البعص وبحق سوربا …. وكلهم استعانوا بقوى خارجية .. فالنظام استعان بروسيا وايران … والثوار اعانهم الغرب وامريكيا واليهود وكل انظمة الخليح كانت معهم … !!! يا هذا …. يا هذا …. حكم عقل لدقيقة … شغل فكرك دقيقة …. لثانية …… وبعدها سترى الحقيقة … فحين دعم الغرب وامريكيا واليهود ودول الخليج الثورة والجهاد … ضد الاتحاد السوفياتي السابق في افغانستان … انهوه وفتتوه وهزموه شر هزيمة … كم مرة توسل الشعب السوري للعالم المتظاهر بدعم الثورة والثوار بأن يزود الثوار بصواريخ مضادة للطائرات لتحيبد الطائرات … فرفض طلبه … الشعب السوري البطل سطر الملاحم والبطولات الاسطورية وواجه خلال ثورته الطويلة المريرة كل قوى الشر والاجرام العالمية … وواجه كل قوى الاستعمار الشرقية والغربية … حكم عقلك .. واخلع نظارتك السوداء والمعتمة …لترى الحقيقة حرر عقلك وقلبك من اسر القنوات الكاذبة … لترى الحقيقة نوع من مصادر اعلامك وأخبارك … لترى الحقيقة … ابتعد عن كذب ودجل القنوات الرسمية و الشيعية …. سترى الحقيقة

إغلاق