كتاب الموقع

مهوى القلوب

الدكتور دعاء العمري

هبت رياح الجود من علياء

لما عن السوريين سارت الأنباء
انتفضت عروق مدينة العز و ال
فخر من زمن الكرام حلة وبهاء
أبناء مدينتي يوم الوغى على
العدى نجب نارهم من حرها ضرماء
ومن بحماهم قد احتمى من
جور الزمان كانوا هم الرحماء
وفد الأخوة من جلقة قد أتى
طاب مبيتهم بيننا وزال عناء
بالأمس نار درعا أحرقت نبض قلوبنا
قبل المنازل فجاشت لنصرتها الدماء
والحرة السورية لما بالماء لوحت
هرعت ملايين المساعدات فداء
فكانت طريق الخير رمثا ومعلمة
للحق أبناؤها هم هم الشفعاء
فيارب بارك بها وأهلها وأهلها
فاعداؤها هم الحساد والغرماء

إغلاق