نجم الكره الاردنية والرمثاوية بدران الشقران

 

علي الزعبي

بدران الشقران …. المولود في العام 1974 بدأ حياته لاعبا في صفوف فريق الرمثا يعد أفضل من لامست أقدامه كرة القدم في الملاعب الأردنية، حيث مثل المنتخب الوطني في نحو 70 مباراة دولية، وسجل خلالها 36 هدفاً دولياً ليصبح من خلالها الهداف الأول في تاريخ المنتخب الوطني، كما توج بلقب هداف الدورة العربية التاسعة التي أقيمت في الأردن في العام 1999

“دورة الحسين”، وقد شهدت مباراته الأخيرة على المستوى الدولي تسجيله لهدفين في مرمى لاوس أنقذا المنتخب من هزيمة تاريخية على يد منتخب لاوس.

ومن أهدافه التي لا تنسى هدفه في مرمى المنتخب الإيراني “هدف الفوز” بعد ان دخل أرض الملعب بخمس دقائق في العام 2003، وهدفيه بمرمى المنتخب العراقي في نهائي الدورة الرياضية العربية التاسعة، وتبقى أهداف بدران الشقران خالدة في أذهان عشاق كرة القدم الأردنية.

وقد سطع نجم بدران مع الرمثا في الدوري المحلي ولم يتأخر في الاحتراف حيث احترف “سندباد الكرة الأردنية” في روسيا، وكان أول من احترف كرة القدم في الأردن، حيث تعاقد مع فريق كاماز ولعب له لمدة عامين، وفي العام 1997 أنهى عقده مع فريق كاماز وعاد إلى الرمثا وبرزت موهبته بشكل أكبر كمهاجم بارع وقناص في صفوف المنتخب خاصة خلال الدورة العربية التاسعة التي أقيمت في الأردن، وكان فيها الفتى الذهبي وصانع انتصارات الكرة الأردنية، مما دفع بالعديد من الأندية العربية للتنافس لضمه إلى صفوفها، وكان نادي الصفاقسي التونسي الأكثر إصرارا للحصول على خدمات بدران الذي احترف اللعب في صفوف الفريق التونسي لمدة عام، قبل أن يعود ويحترف في صفوف الوكرة القطري ليكون بذلك اللاعب الأردني الوحيد الذي احترف اللعب في ثلاث قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا.

كما احترف بدران في المحرق البحريني والوثبة السوري وكان لاعبا فذاً ومهاجماً هدافاً في كل الأندية التي لعب لها.

 

ويدين المنتخب الوطني بنتائجه الجيدة خلال العقد الأخير إلى نجمه بدران الشقران، وذلك للدور الفعال الذي لعبه في جميع المباريات.

وكان الشقران أحد أهم رموز كرة القدم الأردنية، وسجل حضوره في مباريات عدة لمنتخب الأردن وسجل العديد من الأهداف ، والذي كان أحدأهم العناصر التي ساهمت في ى تأهل منتخبنا الوطني إلى نهائيات كأس آسيا

 

إنجازات وألقاب

* بطولة درع الاتحاد مع الرمثا “2001”.

* كأس الاتحاد البحريني مع المحرق “2002”.

* وصيف كأس الأردن مع الرمثا “1999”

* وصيف كأس الكؤوس الأردنية مع الرمثا ” 1996″

* وصيف الدوري البحريني مع المحرق “2002”

* بطولة الحسين الدولية مع المنتخب “1999”

* هداف الدورة العربية التاسعة بـ 8 أهداف “1999” والتي نال الأردن ميداليتها الذهبية.

* مثل نادي الوحدات ضمن البطوله العربيه ضد نادي الشباب السعودي واحرز جزاء وتسبب في ضربة جزاء

اضغط هنا لزيارة صفحة الرمثا نت عبر الفيس بوك

4 comments

أضف تعليق

تذكر دائما قول الله تعالى : مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

  1. محمد أحمد السلمان 1 يناير, 2019 at 19:48 رد

    في العام ١٩٩٩ في الدورة العربية كنت تعيين جديد في منطقة العال وكان بدران حديث الساعة..فقلت لأحد الزملاء بدران جارنا فقال ويلا قول كنت تلعب معه فطبول قلتله والله صحيح ما خلينا ملعب ولا حارة وما صدقش طبعا..بيقلك اسع كل واحد بيقول بدران صاحبه..جار الرضا هو وكل دار ابو بلال الله يرحمه..ونعم الاهل والجيران..

  2. رمثاوي حر 2 يناير, 2019 at 01:10 رد

    بدران الشقران لاعب خلوق ومؤدب ولغاية الان هو رقم ١ في الاردن لاقبله ولا بعده وذلك من خلال مهراته ولياقته وسلوكه عندما كان لاعبا ونصائحه وتبنيه لاسماء سطعت في الرمثا ولكن للاسف كان هناك من يحاول ان يزيح بدران عن الواجهة لكن الاداء المشرف فرضه فرض عين غصبن عن شواربهم

  3. رمثاوي 2 يناير, 2019 at 09:04 رد

    شكرا للرمثا نت على هذه الزاوية التي تعطي رياضيي الرمثا حقهم – ولكن القفزة من جيل الرواد فتحي الزعبي ومحمد القاسم وعلي جو والاستاذ ضيف الله والمرحوم ابورامي والحاج خيرو والمرحوم رياض شبيط – الى الجيل الثالث – بدران الشقران – تجاوزت الكثير من نجوم الرمثا الذين نتمنى على الكاتب تغطية انجازاتهم وهم جيل الصعود الى الممتاز وتحقيق أو ل البطولات ومنهم – خالد الزعبي ووليد الشقران ومحمد العرسان والحارس ابوعزيز وراتب الداود وغازي الياسين وفتحي الشرع وغيرهم الكثير – شاكرين للرمثا نت هذه المبادرة التي تنصف ابناء الرمثا بعد ان حرمتهم الاتحادات وصالونات عمان ومحطاتها من حقوقهم في قيادة الكرة الاردنية وهم الاجدر بذلك؟؟؟

إضافة تعليق جديد