اخباركتاب الموقع

النائب ابو رمان اربد يا حبيبتي

هذه الابيات أهديها لإربد عروس الشمال الغالية على قلوب كل الأردنين ،عسى الله ان يفرج عنها الهم و الحزن بشفاء ابنائها

 

أَبُــو رُمـْـان مُخَاطِباً إِربـــــد …!

————————————

أَلا لَا تَلومَنَّ إِربدَ كَفْا اللَّومُ مَا بِها

فَمْا لَكْم بِاللَّومِ خيرٌ ولا لِيّا…!

يَقولُونَ إِربد قَدْ حْلَ الوَبْاءُ بِها

فَقلْ اللّهُ إبْتَلاهَا مَحبْةً فَلا تَشْفِيا

ان أَصابَهـا جرحٌ نُضمّد جَرّحَها

لَطالمّا كانَتْ هِيَ الطَبيبُ المُدَاوِيا

كأَنّي بِها اسْمَعُ صوتُ أَنيْنُها

أَنا الهِضَابُ و السُهْولُ النَواجِيا

قَدْ أَصابَ الوَطنُ كَمْا أَصابَكِ جَرْحَهُ

فَتْلكَ أَقدارٌ مُقدّرةٌ وَلَكِ اللّهُ شْافِيا

نادتك عمّانُ يآ أُخْتَ حَوْران ،،،

وَ يا نهرَ الأَردْنِّ أَبْلِغ سَلامِيا

وَ حُمِّلْتُ إِليكِ مِنَ البَلقاءِ مَحَبَّةٍ

وسلطُّ المَجْدِ تُهْدِي لَكِ الأَمْانِيا

يا أُمَّ القُرى لا تَحزَني ،، فَلَسَوْفَ

تَبْزغُ شَمسُكِ بالإِشْراقِ تعافِيا

وَيَقُولُونَ عَرُوسُ الشَمْالِ مَريضَةٌ

فَيْا ليْتَني كُنْتُ الطَبيْبَ المُداوِيا

إِن تربَّضَ بِها الأُسْودُ فَذْاكَ عَريِنُها

رِجالُهْا عِنْدَ الخُطوبِ لُيوثٌ ضَوارِيا

حُوريةٌ بِجَمْالِها فُرِضَ الحِجابُ لَهْا

سِتْراً من الأَخْطارِ كانَ لَهْا وَاقِيا

ولكِ أهلٌ كُرَمَاءُ المَنازلَ إِن جِئتُهُمْ

تَلقْى الأبْوابَ مُشَرَّعةً و الجودَ بَاقِيا

عَلى مِثْلِ إِربــــدِ فلْتَبكي عَمّانُ أُختَها

و حُقَ لها،إِنْ أضْحَتْ عَنْها اليومَ قاصِيّا

ولادةُ الأَبْطالِ فَتلكَ هِضابَهُمْ

أَنَعَمْ بِوصْفي فارِسَاً وَ عَرارِ قاضِيا

و الشّوقُ إِلى اللِقاءِ ليْسَ يَضيْرهُ

إِن مَكْثتْ الأَيامُ أو طآلَ التَجْافِيا ..

فَيْا راكِباً صوْبَ إِربدْ بلِّغ أَهلَهْا

مْني السَلامَ و إِنْ عزَّ عليَّ التَلاقِيا

سَتَعودُ إِربدْ ، كَالخَيْلِ الأَصيْلِ مِنَ القِنا

تعْدوا بِهَا الرِيْحُ وَ لا تعْدوا إلّاعَادِيا..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق