كتاب الموقع

الدكتور دعاء العمري تكتب.. هم أبناؤنا

نعم هم أبناؤنا فلا يتصور أصحاب الفكر المسموم أن ظاهر اختلافنا الممزوج بقدر لا يستهان به من المحبة والتضحية يبيح لهم استباحة الدماء لأن الاختلاف سنة كونية ممدوحة وبها حصل التفضيل بل انطبق عليهم قول الشاعر
قصدت مساءتي فاجتلبت مسرتي
وقد يحسن الإنسان من حيث لا يدري
لو كنت أيها المعتدي أبا لأحد أفراد الدرك وجاءك من الأنباء ما جاء أسرته ما موقفك تجاه من أرداه ويتم طفله وأبكاه ورمل زوجته وأشقاها وآلم أمه وأضناها معا للدفاع عن الوطن والقضاء على منابع الإرهاب بكافة صوره وأسبابه إن فرقتنا المصالح جمعتنا الدماء

إغلاق