جامعات و مدارس

لماذا تُوقِف “التربية” رواتب معلمات “الإضافي” خلال إجازة الصيف ؟!

الرمثانت

قال خبير التأمينات الاجتماعية موسى الصبيحي، في منشور له عبر الفيسبوك، إن هنالك ظلم يقع على معلمات “الإضافي” نتيجة وقف صرف رواتبهن خلال إجازة الصيف.

واضاف الصبيحي، ليس فقط بعض المدارس الخاصة التي تقوم بإنهاء خدمات المعلمات بعد انتهاء العام الدراسي، وبالتالي إيقاف اشتراكهن بالضمان الاجتماعي، على أن يتم إعادة تعيينهن في بداية الموسم الدراسي الجديد، ولكن أيضاً تقوم وزارة التربية والتعليم بذات الفعل مع معلمات التعليم الإضافي، فقد بدأت الوزارة بعمل انفكاك لهؤلاء المعلمات ولا سيما العاملات في مدارس اللاجئين السوريين وإيقاف رواتبهن اعتباراً من بداية شهر تموز، ويتبع ذلك طبعاً إيقاف اشتراكهن بالضمان.

اشار الى ان معلمات التعليم الإضافي في مدارس وزارة التربية يتعرضن لذات الانتهاك في حقوقهن الذي تتعرض له الكثيرات من معلمات المدارس الخاصة، حيث يفقدن أجورهن خلال الشهرين أو الثلاثة القادمة، كما يفقدن فرصة الاستمرار في الاشتراك بالضمان كمظلة حماية اجتماعية، ولا يتمتعن بأي حق في إجازة سنوية ولو ليوم واحد، وليس لهن حتى حق في إجازة أمومة مدفوعة الأجر.

وبين الصبيحي، بان من المؤسف ما يحصل، ولا أدري لماذا تفعل الوزارة ذلك منذ أكثر من سبع سنوات، وهي تعلم أن هذا الفعل يشكّل انتهاكاً لحقوق المعلمات، ولا أدري كيف تطالب الوزارة أصحاب المدارس الخاصة بالإبقاء على المعلمات لديهم لمدة (12) شهراً مدفوعة الأجر، مشمولة بالضمان، في الوقت الذي تخالف فيه الوزارة هذا التوجّه وتقطع أجور معلمات التعليم الإضافي لديها..؟!.

وختم الصبيحي حديثه بقوله:” مَنْ يقبل بهذا ولماذا يا وزارة التربية والتعليم تفعلين ذلك، ولماذا لا يتم تثبيت هؤلاء المعلمات كغيرهن من معلمات الوزارة، ولماذا تسكت الجهات المختصة بالدولة ومنظمات حقوق الإنسان والمركز الوطني لحقوق الإنسان، ومؤسسة الضمان الاجتماعي على هذا الذي يجري بحق هؤلاء المعلمات وما يقع عليهن من ظلم..؟على مؤسسة   الضمان أن ترفض إيقاف اشتراك أي معلمة تعليم إضافي خلال إجازة الصيف، وأن تبقي على اشتراكها طيلة العام ولمدة (12) شهراً أسوة بما يُفتَرَض أن تفعله مع معلمات المدارس الخاصة سواء بسواء..!”.

إغلاق