كتاب الموقع

الاردن .. اعادة الهيبة للتعريفة

الرمثانت

عطا الله الحجايا

تتصل التعريفة والقرش بنسب عريق مع جيوب الفقراء ،وكثيرا ماحالت التعريفة بين شهوة الفقير وسندويشة الفلافل ،وكان القرش”ابو تعريفتين” يعطى لنا فنأخذه ونحن صاغرون ، وعندما كنّا صغارا  كان “مربي الصف ” يجمع منا كل يوم سبت ما كان متعارفا عليه بـــ”تعريفة السبت” وهي مساهمة أسبوعية يقال لنا إنها كانت تذهب لجمعية الهلال الأحمر ،وقد طورت وزارة التربية أسلوب القبض فأصبحت تتقاضى خمسة عشر قرشا مع الرسوم المدرسية ،فاختفت من أمام إدارات المدارس طوابير المطرودين الذين يحيلهم مربي الصف للمدير لعدم إحضارهم “تعريفة السبت”  مع التحولات الاقتصادية وفي زمن ” القبض الإلكتروني” اختفى القرش وتحجّبت التعريفة وتلاشت من قاموس الأردنيين عبارات من مثل “مامعي ولا تعريفة” وغاب عن معجم الشتائم قولهم “والله مايسوى تعريفة ” بالأمس فقط حدثان دوريان أعادا للتعريفة قيمتها :  الأول : لجنة تسعير المحروقات إذ منّت علينا بخفض الوقود بقيمة “تعريفة” والثاني “التشكيلات في كثير من المؤسسات وضعت أشخاصا “مايسووا تعريفة ” في مواقع فضفاضة جدا عليهم . فلم نعد ندري بأيهما نفرح ؛ بإعادة الهيبة للتعريفة أم بإعلاء شأن “إخوان الشلن”- بالمناسبة لا أعرف لم يسمون “إخوان الشلن ” هل هم مثلا رضعوا معا متن نفس “البريزة “؟ عموما هنيئا لكل من له مرضعـــــه تغنيه عن “الشلمونة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق