كتاب الموقع

نسكافيه وكابتشينو

بسام السلمان

ضعنا ما بين الجماعتين والحزبين والطرفين، فكل جماعة من هذه الجماعات تتهمنا بالولاء للجهة المعادية، سحيجة النائب الفلاني في دولة السودان تتهمنا بالموالاة للنائب العلاني في دولة اليمن ورئيس بلدية الواق واق الحالي يتهمنا بالولاء لرئيس البلدية السابق ورئيس البلدية السابق للواق واق وسحيجته يتهموني بالتسحيج والترويج للرئيس الحالي، والاجهزة الامنية في دولة جزر الكناري تتهمني باني محسوب على المعارضة في دولة بوركينا فاسو والمعارضة في جمهورية موزمبيق تتهمني باني سحيج محترف ومن الهتافين واصحاب الاصوات العالية في المظاهرات المؤيدة لحكومة الصومال ولاجهزتها الامنية، ومابين موالي ومعارض وسحيج وهتيف ورافض وحزبي شيوعي واخواني وبعثي وتقدمي ورجعي ووو…ضاعت حقوقي كلها وضعت وضاع كل من اتى بعدي ومن سيأتي.

ما نراه هذه الايام الهجوم الشرس على من يكتب ويدلي برأيه في قضية ما، قضية عامة او شخصية عامة، وانا من وجهة نظري ان كان الطرح بواقعية وموضوعية وبدون اساءة لا بأس به ولا غبار عليه، ولكن ما نراه هذه الايام الهجوم من قبل اقارب المسؤول او الموظفين في دائرته او اصدقائه لدرجة مقاطعة من يكتب وتهديده بأمور غيبية وتشريحه في مجالسهم والسبب  فقط لانه قال رأيه في قضية عامة يهتم بها الجميع.

واعتقد جازما ان من لا يتحمل النقد البناء عليه ان يجلس في بيته ولا يضع نفسه رجلا عاما ويتصدر المجالس، فمن يخشى البلل لا يخرج تحت المطر ويجلس في بيته قرب المدفأة يشوي كستناء ويشرب كابتشينو ويدخن ارجيلة.

السؤال الاخير ما هو الفرق بين النسكافيه والكابتشينو؟

 

 

إغلاق