منوعات

شجرة الجنكة من أقدم الأشجار على وجه الأرض

شجرة جنكو بيلوبا التي تعيش لملايين السنين

الرمثانت

كشفت دراسة حديثة عن وجود استثناء يشذ عن عملية التقدم في العمر أو الشيخوخة في شجرة «جنكو بيلوبا» التي تنمو في كل من الصين واليابان وتعرف أيضاً باسم شجرة المعبد أو شجرة كزبرة البئر، وتمثل نوعاً فريداً من الأحافير الحية.

في حين تعيش بعض الأشجار لمدة تتراوح ما بين ألف وثلاثة آلاف عام وجد العلماء أن هذه الشجرة يمكن أن تعيش عشرات الملايين من السنين وأن عمرها الافتراضي لا محدود.

يعرف عمر الأشجار عن طريق عدد حلقات النمو في جذعها وأن شجرة جنكو بيلوبا توجد حلقات نمو ذات ثخانة رقيقة مع مرور السنين، إلا أنها لا تبدي تراجعاً يذكر في قدرتها على التمثيل الضوئي أو إنبات البذور، أو مقاومة الأمراض مقارنة بالأشجار اليافعة.

وعندما تم فحص عينات الأنسجة من تسع أشجار جنكو بيلوبا عمرها ستمائة عام لم يتمكن فريق الباحثين من جامعات مختلفة من الصين من العثور على أي دليل على الشيخوخة أو التدهور في الوظائف الحيوية على الإطلاق.

بل على العكس لم تطرأ أي تغيرات ملحوظة على جهازها المناعي بحيث يمكن القول إن هذه الشجرة التي تقترب من عمر الألف عام تشابه إلى حد كبير شجرة بعمر العشرين عاماً

وتغطي أوراقها الذهبية الخلابة المكان وتملؤه سحراً. تتساقط أوراق شجرة “الجنكة” منذ منتصف شهر نوفمبر/أيلول وتحوّل الأرض الى بقعة صفراء مذهلة لتجذب الآلاف من الناس حولها…

عرفت أيضا ب شجرة الحياة لانها الشجرة الوحيدة التي بقيت حية بهيروشيما باليابان بعد تفجير القنبلة الذرية. لها استخدامات عديدة في الطب التقليدي وكمصدر للغذاء

والجنكو تعتبر من الاحفورات الحية، مع الاحافير المعروفة المتعلقة بشكل قابل للتميز مع الجنكو الحديثة من العصر البرمي، والتي يعود تاريخها إلى 270مليون سنة

شجرة الجنكة تعد من الأشجار التي تقاوم الظروف مهما حصل من حولها ويقال بإمكانية زراعتها في أي مكان من العالم. يبلغ طول هذه الشجرة من 30 إلى 40 متر ولقد استفاد الصينيون القدماء من هذه الشجرة ولها اهتمام كبير عندهم منذ أكثر من ألف سنة ؛ فلهذه الشجرة فوائد عديدة باستخدام أوراقها ومستخلصاتها..

إغلاق