العالم

مجندة “اسرائيلية” كادت تقع بقبضة ايران

مجندات بجيش الإحتلال

الرمثانت
كشف الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، عن خبر مفاده أن مجندة تخدم في الجيش الإسرائيلي كانت على متن طائرة أجبرت على الهبوط اضطراريًا في إيران، يوم الخميس الماضي.ووفقًا لصحيفة “جيورازليم بوست” الإسرائيلية، فقد كانت الجنديّة الإسرائيلية في “رحلة” لزيارة عائلتها في أوزبكستان، واستقلت الطائرة من طشقند حيث كان من المقرر أن تهبط في دبي، لكن حين شعر قائد الطائرة بسوء، هبطت الطائرة لبضع ساعات في إيران.

وذكرت مصادر أمنية أن الجندية كانت تخشى أن يتم اكتشاف حقيقة خدمتها في الجيش الإسرائيلي. أثناء الهبوط، ورد أنها كانت على اتصال بجهاز الأمن الخارجي للموساد الإسرائيلي، الذي ظل على اتصال معها من أجل ضمان أمنها.

تشير التقارير إلى أن الموساد شكل على الفور فرقة عمل خاصة من أجل إيجاد طريقة لإخراج الجندية في أسرع وقت ممكن. وأُمرت الجندية بعدم التحدث باللغة العبرية خلال فترة وجودها في إيران، وقدمت جواز سفرها الروسي إلى السلطات الإيرانية.

وبقيت الطائرة والركاب على الأرض في المطار لعدة ساعات، بحسب المتحدث العسكري الإسرائيلي. بعد ذلك أقلعت الطائرة وتوجهت إلى وجهتها دون أي مشاكل.

ووقع الحادث في الوقت الذي اجتمعت فيه الحكومة الإسرائيلية للتصويت على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع لبنان.

ويوم الخميس الماضي، أفادت وسائل إعلام إيرانية، أن طائرة تابعة لشركة فلاي دبي كانت متجهة من طشقند بأوزبكستان إلى دبي، هبطت اضطراريًا في مطار “شيراز” بعد أن فقد الطيار وعيه. تم نقل الركاب من الطائرة إلى المبنى، وبعد العثور على طيارين جدد، واصلوا طريقهم إلى دبي بعد حوالي 11 ساعة.

إغلاق