جامعات و مدارس

برعاية رئيس جامعة جدارا إنطلاق فعاليات مؤتمر الرواد في الأدب الأردني

الرمثانت

برعاية رئيس جامعة جدارا معالي الأستاذ الدكتور محمد طالب عبيدات، وبحضور عطوفة الدكتور شكري المراشدة رئيس هيئة المديرين، ونائبي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد الطعامنة والأستاذ الدكتور حابس الحتامله، وعميد كلية الآداب الدكتور ناصر النواصرة، والمهندس منذر البطاينة رئيس المكتب التنفيذي لإحتفالية إربد العاصمة العربية للثقافة 2022، والأستاذ عاقل الخوالدة مدير ثقافة إربد، وأعضاء الهيئة التدريسية في كلية الآداب وطلبة الكلية، إنطلقت في جامعة جدارا اليوم الثلاثاء 15/11/2022، فعاليات مؤتمر الرواد في الأدب الأردني وبالتعاون بين جامعة جدارا، والمكتب التنفيذي لإحتفالية إربد العاصمة العربية للثقافة، ومديرية ثقافة إربد.

وخلال إفتتاح فعاليات المؤتمر قال راعي الإحتفال معالي الأستاذ الدكتور محمد طالب عبيدات: يسرني بإسمي وبإسم أسرة جامعة جدارا أن نرحب بكم ضيوفآ اعزاء على جامعة جدارا، وأرحب باسمكم جميعا بوجود أخي عطوفة الدكتور شكري المراشدة رئيس هيئة المديرين بيننا في هذا اليوم المبارك من أيام جامعة جدارا، المميزه بوجود علماء وقامات أدبية وشعرية وثقافية، ويشرفني هذا اليوم أن أكون بينكم هذا الصباح لرعاية مؤتمركم هذا، والذي اعتبره بحق مؤتمرآ للرواد، وأجد لزامآ علينا في جامعة جدارا وفي وزارة الثقافة الشريك في تنظيم هذا المؤتمر، أن نرفع من مستوى ثقافتنا ومعرفتنا بروادنا الادباء والشعراء والمثقفين الاردنيين، والذين لمعت اسمائهم في الآفاق ولكنها غائبة مع الأسف عن وعي شبابنا والكثير منا، وإنني استذكر بهذه المناسبة اسماء براقة اردنية من الادباء والشعراء والمثقفين، وعلى رأسهم المغفور له بإذن الله جلالة الملك المؤسس عبدالله الأول طيب الله ثراه، الملك والشاعر والاديب والمثقف، والذي ارتقى شهيدآ على عتبات الاقصى المبارك، كما واستذكر عرار، والبدوي الملثم، وأديب عباسي، وغالب هلسه، وواصف الصليبي، وتيسير السبول، وكامل ملكاوي، وثريا ملحس ونمر العدوان، وغيرهم الكثير من ادبائنا الكبار الذين نجل ونحترم، هؤلاء وغيرهم ممن جعلوا لثقافة وأدب الأردن مكانة في العالم.

وأضاف عبيدات أننا في جامعة جدارا نفخر أننا استضفنا 11 فعالية أدبية من فعاليات احتفالية إربد العاصمة العربية للثقافة وبما يشكل 8 بالمائة من مجمل الفعاليات التي تم تنظيمها لهذه الغاية، كما وتحدث عبيدات عن جامعة جدارا وما وصلت إليه من مكانة مرموقة على مستوى الجامعات العالمية، وقدم شرحآ وافيآ عن تخصصاتها وبرامجا وخططها المستقبلية والاستراتيجية وما تطمح إليه في المستقبل لبناء جيل واعي نفاخر به الدنيا، متمنيآ النجاح لاعمال المؤتمر، وأن يحفظ الله وطننا العزيز في ظل القيادة الهاشمية المظفرة بقيادة جلالة الملك المعزز عبدالله الثاني ابن الحسين وولي عهده الأمين سمو الأمير الحسين بن عبدالله حفظهما الله ورعاهما.

كما وتحدث خلال حفل الافتتاح المهندس منذر البطاينة رئيس المكتب التنفيذي لإحتفالية إربد العاصمة العربية للثقافة، وعميد كلية الآداب واللغات الدكتور ناصر النواصره، والدكتور حسين العمري رئيس المؤتمر، وتحدث نيابة عن المشاركين الأستاذ الدكتور مصلح النجار، واشاد المتحدثين بكلماتهم بجهود جامعة جدارا ودورها البارز على مستوى الوطن للنهوض بمستوى الحركة الثقافية والادبية في الأردن والوطن العربي، شاكرين ومقدرين لجامعة جدارا ولمجالس حاكميتها وهيئة مديريها استضافة المؤتمر ورعاية فعالياته.

وبعد جلسة الافتتاح بدأت أول جلسات المؤتمر والتي ترأسها الدكتور خالد مياس من جامعة جدارا، وقدم فيها الأستاذ الدكتور محمد الدخيل من جامعة البلقاء التطبيقية ورقة عمل بعنوان: الملك عبدالله المؤسس، الشاعر في عيون الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي، والورقة الثانية قدمها الأستاذ الدكتور محمود رمضان الجبور من جامعة آل البيت بعنوان: تجربة نمر العدوان الشعرية، والورقة الثالثة قدمها الدكتور عبد الفتاح النجار بعنوان: تجربة واصف الصليبي الأدبية، والورقة الرابعة قدمها الأستاذ الدكتور عصام الدويري من الجامعة الهاشمية بعنوان: تجربة عفاف حجازي الفنية، كما وقدمت الورقة الأخيرة الدكتورة هناء الشلول من جامعة جدارا بعنوان: الشعر الشعبي وتجربة عبده موسى.

أما الجلسة الثانية فكانت برئاسة الدكتور شامان المعابره من جامعة جدارا، وقدمت فيها الأستاذ الدكتور مريم جبر عميدة كلية إربد الجامعية ورقة عمل بعنوان: تجربة كامل الملكاوي الروائية، والورقة الثانية قدمها الأستاذ الدكتور عيد الباسط المراشدة من جامعة آل البيت بعنوان: تجربة تيسير السبول الروائية، والورقة الثالثة قدمها الأستاذ الدكتور عباس عبد الحليم عباس من الجامعة العربية المفتوحة بعنوان: تجربة ثريا ملحس القصصية، والورقة الرابعة قدمها الأستاذ الدكتور مصلح النجار من الجامعة الهاشمية بعنوان: تجربة تيسير السبول الشعرية، والورقة الخامسة والاخيرة قدمتها الدكتورة كوثر المقبل من جامعة جدارا بعنوان: تجربة محمد صبحي أبو غنيمة الأدبية.

ويشار إلى أن انعقاد المؤتمر يستمر ليومي الثلاثاء والاربعاء 15و16 من شهر تشرين ثاني الحالي.

وفي نهاية الإحتفال والذي قدم عرافته وفقراته الشاعر المبدع الدكتور حربي المصري، قام راعي الحفل بتوزيع الشهادات على المشاركين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق