من هنا و هناك

بعد 17 عاماً .. تكتشف أن ابنها على قيد الحياة

 الرمثانت – حادثة مؤلمة هزت المجتمع الصيني، حيث اكتشفت أم أن ابنها ما زال على قيد الحياة بعدما أوهمهما أنسباؤها طيلة هذه المدة بأن طفلها ولد ميتاً، لكن القصة فضحت حين ساعدها “إحساس الأمومة” على اكتشاف الحقيقة ورفعت دعوى عليهم للمطالبة بحقها في حضانة ابنها.

وحسبما ذكرت صحيفة «ميرور»،انه دخلت هذه القضية أروقة المحاكم حين أقدم أنسباؤها الذين سرقوا طفلها على رفع دعوى ضدها يطالبونها بدفع كل مبلغ أنفقوه عليه خلال فترة تبنيهم له، وهو ما أثار موجة غضب واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي في الصين.
وفي التفاصيل كانت الأم الصينية زانج كاهونج تشكك في حقيقة رواية أنسبائها عن موت مولودها، فأجرت اختبار dna (الحمض النووي) لأحد أنسبائها وهناك اكتشفت الحقيقة الصادمة وأيقنت أنه بالفعل ابنها وقد أصبح مراهقاً جامعياً، الأمر الذي دفعها إلى التوجه للقضاء والسعي للمطالبة بحضانة نجلها.

لكن الوالدين بالتبني رفعا قضية مضادة على الأم للمطالبة بسداد الأموال التي أنفقاها في تربية الصبي، فرفضت تشانج الدفع على أساس أنهما سرقا ابنها ولم يتبنيانه بشكل قانوني، آملة أنْ يلقى “لصوص الأطفال” أشد العقوبة.

وذكرت الصحيفة أن هذه القصة فتحت الباب واسعاً، أمام اكتشاف العديد من الروايات الغريبة الأخرى التي تظهِر الروابط الأسرية في الصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق