العالم

الجمهوري مكارثي رئيسا لمجلس النواب الأمريكي

الرمثانت
صوت مجلس النواب الأمريكي بنجاح أخيرا على انتخاب رئيس جديد له، هو زعيم الأغلبية الجمهورية كيفن مكارثي.

وبعد 15 جولة تصويت لم تفض إلى اختيار رئيس جديد للمجلس خلفا للديمقراطية نانسي بيلوسي، بعد سيناريو غير مسبوق في تاريخ المجلس.

وبعد انتهاء الجولة الـ14 دون اختيار رئيس، كان مكارثي، النائب عن كاليفورنيا، وجه أصابع الاتّهام إلى مجموعة من النوّاب الجمهوريّين المؤيّدين للرئيس السابق دونالد ترامب والذين يُعرقلون انتخابه.

وفي وقتٍ سابق، قال مكارثي للصحافيّين لدى دخوله الكابيتول الجمعة “سنُحرز تقدّمًا. سنفاجئكم”.

وظهرت ملامح فوز مكارثي، بعد الإعلنا عن تمكّنه من الحصول على أصوات 14 نائبًا من مؤيّدي ترامب في جولة الاقتراع الـ12 الجمعة، بعد أن قدّم لهم تنازلات كبيرة، في تطوّر أمل أنصاره في أن يؤدّي إلى إقناع مزيدٍ منهم في تغيير رأيهم.

ونجح مكارثي بالفوز بثالث أهمّ منصب في النظام السياسي الأميركي بعد الرئيس ونائبه، عند حصوله على غالبيّة 218 صوتًا.
ونجح الجمهوريون خلال الانتخابات النصفية في انتزاع أغلبية بسيطة في مجلس النواب من خلال الحصول على 222 مقعدا، مقابل 213 مقعدا للديمقراطيين.

وللمرة الأولى، سيكون بايدن أمام كونغرس منقسم احتفظ فيه الديمقراطيون بسيطرتهم على مجلس الشيوخ من خلال الحصول على أغلبية من 51 مقعدًا في المجلس المكون من 100 مقعد، ما سيجعل من الأسهل قليلًا تقديم مرشحي بايدن للمناصب القضائية والإدارية.

في المقابل، وأمام سيطرة الجمهوريين على مجلس النواب، فلن يتمكن بايدن والديمقراطيون من تمرير مشاريع كبرى جديدة، فيما سيكون الوضع مماثلا في مجلس الشيوخ ذي الغالبيّة الديمقراطيّة، حيث لا يمتلك الجمهوريون الكلمة الفصل.

ويطرح الجمهوريون عديد الملفات والقضايا للنقاش تمهيدا لتغيير سياسات الولايات المتحدة، لا سيما الخارجية منها، حيث يقول الحزب إن “الأمريكيين مستعدون لبداية تحول بعد عامَين كارثيين تحت قيادة الحزب الديمقراطي”.

ووعد الجمهوريون بفتح سلسلة تحقيقات تتعلق بإدارة بايدن للوباء والانسحاب الأمريكي من أفغانستان، الذي تسبب في وصول طالبان إلى الحكم بحسب رأيهم، فضلا عن مراجعة الدعم العسكري لأوكرانيا في حربها ضد روسيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق