العالم

السلطات الإسبانية توقف طبيبا للاشتباه بارتكابه اعتداءات جنسية

الرمثانت- أوقفت السلطات الإسبانية مسؤولا سابقا للصحة بسبتة، إثر الاشتباه بارتكابه اعتداءات جنسية في حق أطفال مغاربة قاصرين لا يرافقهم أولياء أمورهم، ويقيمون بمركز استقبال.

وأمرت محكمة بمدينة سبتة، في حكم صدر في ساعة متأخرة من الجمعة، بوضع خافيير غيريرو، وهو طبيب، رهن الاعتقال في انتظار محاكمته.

وقالت أعلى محكمة في مقاطعة الأندلس، التي تتمتع بالاختصاص القضائي في سبتة، إن “المحكمة وافقت على وضع الطبيب خافيير غيريرو رهن الاعتقال في انتظار المحاكمة، دون إمكانية الإفراج المشروط عنه، على خلفية الارتكاب المفترض لجريمة تتعلق بالاعتداء الجنسي على قاصرين”.

وأضافت أن “المشتبه به أدلى بإفادة في المحكمة، لكنه رد فقط على أسئلة وجهها فريق الدفاع عنه، وستواصل المحكمة التحقيق”.

وذكرت صحيفة إلموندو أن اعتقاله جاء بعد تحقيق مطول للشرطة استمر أكثر من عام بدأته بعد أزمة الهجرة في 2021.

يشار إلى أن غيريرو دخل ساحة السياسة المحلية مع الحزب الشعبي اليميني في 2015، وعين مسؤولا عن الصحة في سبتة سنة 2019.

وكان أكثر من 10 آلاف شخص قد عبروا، في ماي 2021، الحدود إلى سبتة، ومن بينهم عدد من القاصرين بدون أولياء أمورهم. ورغم أن معظم المهاجرين أعيدوا في الأيام التالية، بقي 820 طفلا ومراهقا في سبتة تحت حماية السلطات الإسبانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق