كتاب الموقع

رسالة إلى الأديب الكاتب محمد بديوي

رسالة إلى الأديب الكاتب محمد بديوي

محمد مياس ……. أ ب و ن ص ر

هذيان من روح الهذيان

لم أعد أحتمل صمت القلم

فقد أصبحت ظل لظلي

وامسيت وحيداً بلا صوت

ولا همس

تؤسفني الكلمات والأحرف حين تجري على غير كاتبها تتبعثر وتنتفخ حرقة على ماضٍ جميل

هي اليوم في مرحلة النحيب

كيف لا وهي تفقد أصالتها ….

أعيدني إلى الماضي الجميل يوم كنا نجتمع في حديقة الرمثانت نتبارز في لب المعاني نسقي جذر الكلمات لتنو زهرة الأدب على أغصان الحكمة

من لي غيرك سيدي أشكو إليه حين أجد نفسي بين جدران تمتطى الأدب ،

يا كاتب الهذيان انفجر

فالصوت صوتك

إذا عظم الخَطب

وغرد في الافاق وأسمع

صاحب الذوق لينتحب

على ماضٍ تجرعه من لهب .

 

 

محمد مياس ……. أ ب و ن ص ر

‫3 تعليقات

  1. مفاجأة من العيار الثقيل، بعثت في القلب السرور..رغم ما فيها من وجع مقهور ..تلبسه الصمت وعجز عن مواجهة مشروعة ، وإن كانت ابتسامات الحضور تمنحك العبور لكنها من ورائك كانت تقهقه مستخدمة قواها في الغمز والمز..
    مفاجأة مدهشة من قلم حر يخط الابداع المتألق على البياض حتى ينتشر في كل بيادره الزهر وسنابل ذهبية متكاتفة وتموج كلما مر تيار هواء نقي .
    صديقي الحبيب رسالتك مؤثرة جدا ..تبعث السرور والوجع في ذات الوقت..مؤثرة وإن ألبستني ما هو واسع على العبد الفقير وأعطته أكثر مما يستحق ..فأنا التلميذ الذي كان يتألق بحضوركم ودعمكم وكلماتكم الثرية. وما زلت تلميذكم الذي لم ولن ينسى دوركم الكبير في دعمنا لنجلب نجوم الجمال البعيدة
    حقيقة أعجز عن رد هذا الجميل الكثير وهذه الكلمات المضيئة من مبدع وأخ وصديق..فما العمل ؟! لا أملك إلا مشاعر الحب والتقدير والامتنان وأحاسيس يدندن بها القلب للروح..فشكرا لكم على اهتمامكم الكريم وهذه الرسالة المعجونة كلماتها بنكهة الحزن اللذيذ وسعادة تنثر نجومها في هذا الفضاء الجميل.
    سلمتم وسلمت روحكم النقية محلقة
    خالص محبتي واحترامي وتقديري.

إغلاق