كتاب الموقع

فضيحة قطر…

 

المهندس خالد أبو النورس البشابشة
ان استضافة قطر لنهائيات كاس العالم 2022 انجاز لدولة قطر ممثلة بالأمير تميم المجد وحكومته الرشيدة وشعبه العظيم وأيضا انجازاً للعرب والمسلمين.
نتوقع ان تكون هذه النسخة من أفضل النسخ عبر العصور وسينبهر العالم بكل جزئية من جزئيات الاستضافة، صغيرة كانت او كبيرة وسترهق الدول التي تنوي الترشح لتنظيم كاس العالم للسنوات القادمة.
لم تترك قطر أي فجوة او خلل مهما صغر الا ووضعت الحلول المثلى لمعالجته وبدأت بإقامة كل التجارب التي تضمن الدخول والخروج من الملعب بكل سلاسة وهدوء كما اقامت مستويات مختلفة من أماكن الإقامة شاملة الحدائق والمواقف والمواصلات التي يتكيف بها المشجع وتتناسب مع وضعة المادي والصحي فهنالك أماكن شبه مجانية تحوي كل الخدمات والترفيه والراحة بالمقابل يوجد أماكن للإقامة ما يفوق خدمات الخمس نجوم للقادرين من زوارها. مع كل ما قدمته قطر الا ان هناك أصوات عالمية وتحديدا في أوروبا مثل المانيا وفرنسا تقودان حملات دولية لمقاطعة المونديال بحجج واهية كطريقة تعاملها مع العمّال المهاجرين وحقوق المثليين والنساء وقطر براء من كل ما يدعون وردت بان لتلك الدول قوانين يطبقها ويلتزم بها كل من يزورها فلماذا لا يحترمون قوانيننا وانظمتنا ولا يرغبون في تطبيقها.
قطر وبالرغم من عالمية الحدث الا انها لم تتخلى عن هويتها العربية والإسلامية بحيث تعكس صورة غير الصورة المرسومة في عقول الغربيين والتي زرعها اعلامهم الكاذب وصحافتهم المأجورة في اذهانهم على ان العرب عبارة عن بدو ومتخلفين وغير مثقفين ولا يعرفوا سوى القتل والدمار وبعيدين كل البعد عن الامن والأمان والتحضر.انا اعتقد ان العالم الغربي سيغير نظرته عن العرب والمسلمين من خلال ما سيشاهده من تنظيم راقي غير مسبوق وفقرات الافتتاح والمستوى الفني للمنتخبات وخصوصا العربية ومعرفة مدى التطور الفني لتلك المنتخبات والأنشطة المتنوعة وكرم الضيافة والإقامة.
ولكن في نهاية الامر ما هي الاستفادة التي ستعود على القطريين من هذا التنظيم؟ ان قطر لا تنظر الى العائد المادي الذي سيصل الى حوالي 3 مليارات دولار بل ان جل ما تنظر اليه هو تغيير الصورة الراسخة لدى الغرب عن العرب ووحوشيتهم ووضع حجر الأساس للعالمية وان يرسم القطريون طريقهم في التنمية واستدامتها ومد جسور التعاون العربي المشترك والتفوق على نفسها لترك أثر كبيرا لدى الغرب سيبقى عالقا في اذهانهم لسنوات.
أتمنى ان تكون قطر أنموذج يحتذى به لكل الدول العربية.

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق