أخطَأ مِن شِدّة التَرَف

الدكتور ناصر نايف البزور
ما إن انتهيتُ من نشر مقالة “الكياسة في مقام الرياسة” قبل يومين حتّى اعترض واحتجّ بعض الأصدقاء وغير الأصدقاء بشدّة على انتقادي للأسلوب الذي ظهر فيه ذلك الشاب الحراكي الأردني الذي خاطب الرزاز بلغة تخرج عن جميع برتوكولات اللباقة والاحترام؛ بل ووصف الشعب الأردني “بالكفر”… 🙁
وانطلق جميع المدافعين عن هذا الشاب بقولهم إنّه غير مُلام على كلامه بسبب الفقر والجوع والحرمان والإحباط؛ بل لقد وصل الأمر بأحد الأصدقاء أن يحاول تأصيل المسألة بشكل شرعي لتبرير فِعلة ذلك الشاب؛ فأورد لنا القصّة الطريفة التي جاءت في الحديث الشريف الذي يصف رجلاً فقد راحلته وطعامه وشرابه في الصحراء…فلمّا ادركه الإعياء واليأس، نام مُستظلّاً بشجرة منتظراً الموت؛ فلمّا استفاق وجد راحلته تقفُ فوق رأسه فأراد أن يشكر الله فقال: “اللهمّ أنا ربّك وأنت عبدي”… وهو يقصِد “اللهمّ أنت ربّي وأنا عبدك” 🙂 وقد عَلّقَ النبيّ الكريم على ذلك فقال: “أخطأ مِن شِدّة الفرح”  🙁 وبالتالي فإنّ العبارات غير اللائقة التي صدرت عن ذلك الشاب بخسب تبرير هؤلاء الاصدقاء كانت بسبب الجوع والفقر… 🙁 فقد “أخطأ من شدّة الفقر”؛ فلا يحقّ لأحدٍ أن يلومه على فعلته وعباراته… 🙁
ويومَ أمس تبيّن من خلال الأرشيف أنّ ذلك الشاب ميسور الحال وليس ساعي بريد كما قيل… 🙁 بل ظهر بشحمه ولحمه في الكثير من الفيديوهات وهو يتحدّث عن هواياته في ركوب الدراجات النارية التي لا يركبها سوى أبناء الطبقة البرجوازية…وتحدّث عن مشاركاته في بطولات عالمية…وعن امتلاكه لشركة في الزرقاء…و ظهر كذلك أنّ لديه ‘برستيج’ لغوي رهيب؛ فهو يُجيد إدخال المفردات الإنجليزية بين الجمل العربية “code-switching”، كما قال لدولة الرئيس “بدي أحكيلك عمر الرزاز هيك straightforward 🙂  وتبيّن أيضاً أنّه يكمل لقب دكتور…وهو ليس دكتور  ولكنّه يحمل الماجستير  ودكتوراة فخرية كما قال في إحدى المقابلات عن نفسه… 🙁 وللعلم فإنّ الدراجة النارية الفارهة التي يقودها ذلك “الجنتلمان”  الذي يُعاني الفقر تُعادل راتب رئيس الوزراء لبضعة أشهر….. 🙂 
هذا يعني أنّ ذلك الشاب ال handsome الذي عادةً ما يبدأ عباراته النارية بقوله …To Be Honest قد أخطأ من شِدّة الترف والبذخ والعز وسرعة الدراجات؛ ولم “يُخطئ من شدّة الفقر” كما قال المدافعون عنه… ولا لأنّ حياته “miserable”… ولا لانّه “penniless” أو لإنّه “broke”… 🙁  فوضعه المادي “so cool” وكلامه ما بمشي إلاّ على ال fool… واللي ما يطول العنب؛ حامضٍ عنّه يقول 🙂  #والله_واتلولحي_يا_دالية

تعليق واحد

  1. حتى يكون التواصل فعالا بين الأطراف المتحاورة حول موضوع ما، لابد من التركيز على أفكار الأشخاص المتحاورين وآرائهم وليس على سلوكياتهم مع أهميتها….ولو أردنا البحث عن سلوكيات الأفراد لأئمة المساجد، لما حضر أحد خطبة الجمعة لدى العديدين من أئمة المساجد وخطباءها….هو نقل مايشتكي منه المواطنون بشكل عام…..وليذهب بعدها الى الجحيم.

إغلاق