الرئيسية / كتاب الموقع / بلدية الرمثا بين الإنجاز والطموح

بلدية الرمثا بين الإنجاز والطموح

الدكتور معتصم الدرايسه

يعتبر العمل البلدي عمل خدماتي بالدرجة الأولى، ومن يتصدى له عليه بذل جهودا مضاعفة لإرضاء المواطنين مع قناعتي التامة بأن إرضاء الناس غاية لاتدرك. ومع تسلم الأستاذ احمد الخزاعله سدة رئاسة البلدية، لاحظنا تواجده الميداني المكثف و جهوده الدؤوبة في متابعة طواقم وموظفي البلدية والتأكد من القيام بواجباتهم على الوجه الأكمل، وهذا لا ينقص من جهود من سبقوه من رؤساء البلديات المحترمين شيئا. فمن خلال متابعتي للمواقع والصفحات الالكترونية، وبالذات موقع بلدية الرمثا الجديدة وما ينشر فيها من أخبار مصورة لانشطة البلدية ومشاريعها, لاحظت أن هناك جهدا حقيقيا ومتميزا لايمكن لصاحب ضمير أن ينكره. وقد تنوعت أعمال وانشطة بلدية الرمثا لتشمل الأعمال الإنشائية وتعبيد وصيانة الممكن من الشوارع وفتح شوارع اخرى تتماشى مع التوسع العمراني لمدينة الرمثا والنظافة والتجميل والتشجير ضمن الامكانات المالية المتاحة….وقد خرجت البلدية عن المألوف هذه المرة لتتعامل مع الجوانب الوطنية و الاجتماعية والثقافية والفنية والرياضية لتعكس المعني الشامل للعمل البلدي. والشيئ المبهر في هذا المقام أن العديد من مشاريع البلدية تعتمد في تنفيذها على الكفاءات المتوفرة في البلدية وخاصة موضوع الشوارع المستحدثة والأعمال التأسيسية في شارع الأربعين والدواوير الجديدة التي أعلن رئيس البلدية يوم امس أنها تتم بسواعد الفرق والطواقم الفنية في البلدية، وأن الحد الأعلى لكلفة أي دوار لم يتجاوز الألفي دينار مما وفر على البلدية المال الكثير. في ضوء هذه الإنجازات الرائعة، يتحتم علي أن أشير هنا الى بعض الطموحات التي أتمنى على عطوفة رئيس بلدية الرمثا المحترم أن يوليها الأهمية القصوى، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: الإنتهاء من تعبيد الشارع الضخم المار بحي دار ابو عامود البشابشه الذي مازال على وضعه السيء منذ فترة طويلة وما سببه ذلك من إزعاج للقاطنين على جانبيه، وكذلك أتمنى إنشاء دوار صغير او وضع اشارة في تقاطع مدرسة مصعب وآخر عند تقاطع الشارع القادم من الدوار الرئيسي (دوار ال500) مع الشارع المؤدي للمدينة الصناعية نظرا لما يشهده هذين التقاطعين من فوضى مرورية كبيرة. ولا زلنا ننتظر أن تنتهي البلدية من مجمع الدوائر (موقع البلدية الجديد) المقابل لمدرسة مصعب الذي يسير بخطى بطيئة جدا دون معرفة السبب، ونطمح أن نرى بعد العيد المباشرة الحقيقية لمشروع مجمع وسط البلد (النوادي) وتأهيل مجمع السيارت، مع تحفظي على صغر ومحدودية مساحته. وكذلك نطمح أن تعمل البلدية على انجاز المخطط الشمولي لمدينة الرمثا الذي يراوح مكانه منذ سنوات عديدة دون معرفة السبب الحقيقي. كذلك يطمح مواطنو مدينتي الرمثا والبويضة أن تعمل البلدية بالتعاون مع النواب الكرام على استرجاع حديقة اللاجئين السوريين، التي ستشكل موقعا ترفيهيا واسعا ليس للرمثا والبويضة فقط بل لكافة أبناء اللواء. وأخيرا، اكرر المطلب الذي تم طرحه عدة مرات بأن تقوم البلدية، وبدلا من شراء الخلطات الجاهزة المكلفة، على إنشاء وحدة خاصة بالبلدية يتم تزويدها بالحد الأدني من المعدات المطلوية لتجهيز الخلطات الاسفلتية وبكميات معقولة للعمل الفوري على صيانة الحفر واهتراءات الشوارع البسيطة التي يبلغ عنها المواطنون….وأولا بأول. وأخيرا, بوركت الجهود المخلصة والمتواصلة التي تقوم بها بلدية الرمثا ممثلة بعطوفة الرئيس وأعضاء المجلس البلدي وكافة الطواقم الفنية والادارية في البلدية. والله ولي التوفيق

تعليق واحد

  1. عماد الطريني

    جهود مشكوره