الرئيسية / اخبار / حزب ارادة يطلق مبادرة ارادة لطلبة الجامعات

حزب ارادة يطلق مبادرة ارادة لطلبة الجامعات

الرمثا نت

أطلق حزب إرادة مشروع شبابي بإسم “مبادرة إرادة” حيث تهدف المبادرة لدعم الشباب وإرشادهم وتوجيههم بالنسبة  لفرص العمل، وكذلك تمكينهم  في العمل الاجتماعي و تطوعي .  ويأتي ذلك إنطلاقاً من نهج الحزب الداعم للشباب ، حيث أطلق الحزب “مبادرة إرادة” بالتعاون مع فريق فارمسجي بجامعة العلوم والتكنولوجيا.   هذا وتم إطلاق “مبادرة إرادة”  بعيداً عن الحزب حيث يكون الإنضمام للحزب من عدمه لاحقا خيار للشاب ، ويذكر أنه أصبح للمبادرة صفحاتها ومنصاتها الخاصة المفتوحة لانتساب شباب الوطن بشكل عام .  وقال الأمين العام لحزب إرادة نضال البطاينة خلال حفل إشهار المبادرة  إن جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ، حث شباب وشابات الوطن على العمل بجدية، وأن يكون لهم دور فاعل ومشاركة إيجابية في صنع القرار، وأكد البطاينة أن مبادرة إرادة هي لخدمة المجتمع وتمكين الشباب في جميع مناطق المملكة وإتاحة تدريبهم ومساعدتهم في ايجاد فرص العمل ، ومنحهم المساحة ،والأدوات اللازمة للتفاعل والمشاركة.  وخاطب البطاينة الحضور من الشباب  قائلا ً لهم أنتم من سيصنع المستقبل ويتولى دفة القيادة بهذه المبادرة ، وان هناك ثمة فرق بين من يدرس ويتخرج ويذهب للبحث عن فرصة عمل في القطاع الحكومي ،وبين من يشارك ويصنع المستقبل برؤى ثابتة وثاقبة بأدوات مختلفة تواكب التطور  من خلال توظيف المهارات والافكار وتحويلها الى واقع ملموس يلبي ويخدم الاحتياجات المستقبلية للشباب الأردني .  من جانبه اضاف رئيس مجلس محافظة فرع اربد في حزب إرادة المهندس صهيب بني يونس أن المبادرة لم تكتمل بعد ومازالت في طور التحديث والتعديل، وطالب الشباب بدعم المبادرة وتقديم الأفكار والمقترحات لاضافة عنصر ايجابي يخدم العمل الشبابي والمجتمعي.   وقد أثنى فريق فارمسجي بحضور كتل طلابية من جامعة العلوم والتكنولوجيا على مبادرة حزب إرادة، والدور الذي يقوم به الحزب في خدمة الشباب في مختلف مناطق المملكة وخصوصا في الجامعات.  وأكد الحضور أن اكثر معوقات العمل الطلابي هو العمل الفردي، وأن فريق فارمسجي، بالتعاون مع حزب إرادة يشكل الآن نواة حقيقية لتمكين الشباب داخل الجامعة .  يذكر أن فارمسجي ،هو فريق تطوعي طلابي خاص بكلية الصيدلة _جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية ، ويهدف الى خدمة الطلاب بمختلف الجوانب الاكاديمية والغير اكاديمية.