الرئيسية / اخبار / دَكاترة آخِر زَمَن

دَكاترة آخِر زَمَن

دَكاترة آخِر زَمَن…😂  الأستاذ الدكتور ناصر نايف البزور  قِمّة المَهزلة أنّ دكتور شريعةٍ “صَربَعنا” وصدَّع رؤوسنا بالحديث عن الأخلاق والصَبر والمَحبّة والتسامح واستيعاب الآخر طوالَ شهر رمضان وعلى مدار السنوات الماضية، قد نشرَ يومَ أمس مَنشوراً يُثني فيه على الردّ العسكري الإيراني “المناسب” الليلة قبلَ الماضية…🤔🤔 وعندما قمتُ بالتعليق على مَنشوره بكلّ موضوعية واختَلَفتُ معه في وجهات النظر بكلّ أدبٍ وبشكلٍ عِلميٍّ وسِلميٍّ، قامَ بحظري BLOCK على الفور دونَ أن يُناقشني حتّى ولو بكلمةٍ واحدة…🤣🤣🤣  ومع أنّني اختلفتُ مع أ.د. جهاد حمدان، وهو قيادي شيوعي وليس دكتور شريعة، حولَ نفس الموضوع عشرات المرّات وبلهجةٍ أكثر تصعيداً، إلّا أنَّ أحدنا لم يَقُم بإقصاء أو تخوين أو حظر الآخر…🤔🤔 بل إنّنا نتحاورُ في كلّ مرّة ونختلفُ 180 درجة دونَ أن يُفسدُدَ ذلكَ في الودّ قضية… وينتهي حوارنا بعبارات دافئة تحملُ في ثناياها كلَّ معاني الاحترام والتقدير 🤔🤔🤔  لهذا الدكتور صاحبِ دروس “ثمار التقوى بعد رمضان” نقولُ ما يلي: يا دكتور، يبدو أنَّ مقاصدَ ودلالات ثمار التقوى عندك تَختلف عن مقاصدها ودلالاتها وثمارها الشرعية…🤣🤣 يا دكتور، سيّدنا موسى، عليه السلام، بُعِثَ إلى فرعونَ بجبروته وطُغيانه وكُفرِه… فأتاهُ وحاوَرَه وقالَ له قولاً هَيِّناً وليّناً… وأنتَ، لا سلامَ عَليك، لم تحتمل تعليقاً واحداً مِن أستاذ دكتور يفوقك شهادةً ورتبةً وفِكراً وعِلماً وسنّاً…🤔😂  يا دكتور، نحنُ مأمورون شرعاً بمحاورة ومُجادلة المُخالفين لنا في العقيدة “بالتي هي أحسَن”؛ فيما سماحتك لا يقبلُ أن يُحاورَ مُسلماً مُعتدلاً وصاحبَ ثقافةٍ واسعةٍ وعِلم ودراية بالدين والدنيا بالتي هي أحسن ولا بالتي هي أقوم ولا بالتي هي أسخم… وتكتفي بحظر المُخالِفين لكَ بالتي هي أسرع…😂🤣🤣🤣 وللعِلم، فهذه هي المرَّة الثالثة التي يقوم فيها دكتور شريعة بحظري بسبب اختلافي معهم في وحهات النظر خلال عامين…😂😃🤔 بل إنَّ أحدَهم إذا مَرَّ بي في المسجد أشاحَ بوجهه عنّي لأنّني اختلفتُ معه قبل أعوام حولَ عَدم جواز وقوف سيّارته بشكلٍ مزدوج وإعاقته لحركة السير كاملة في شارع رئيسي من شوارع الرمثا حتّى ينزل سماحته ويشتري بعض الأغراض…🤔🤔😂 فعلاً، دَكاترة آخِر زَمَن…🤣🤣🤣 #للعقول_الراقية