Capture11111

f1f1
 
  ramthamosq


ابقى على تـــواصل دائم مع الــرمثا نت

banner2

تفاصيل جديدة ومثيرة في مذبحة ماركة الجنوبية.

وفقاً لمصادر ومعلومات أمنية، فإن التحقيقات ما زالت جارية مع المتهم الرئيسي في مجزرة ماركا الجنوبية التي حدثت صباح يوم أمس الجمعة، بين عدد من أصحاب السوابق، ونتج عنها وفاة اثنين وإصابة 10 بجروح خطيرة، ما زالوا يخضعون للعلاج.
 
 وفي التفاصيل الخاصة التي حصلنا عليها، فإن سبب المشاجرة، قدوم أصحاب سوابق من منطقة "النزهة" قمع ساعات فجر الجمعة، وقدموا إلى حي "هملان" بماركا الجنوبية لتصفية حسابات شخصية، مع أحد سكان الحي، وهو من أصحاب السوابق أيضاً، وما أن وصلوا الحي، حتى بدأوا بسكب مادة "البنزين" داخل المنزل، بهدف حرق المنزل ومن فيه، كما قام أحدهم بمحاولة تفجير اسطوانة غاز كان يحملها.
 
في الأثناء، كان الشخص المطلوب تصفية الحساب معه، قد وصل إلى علمه بأن هناك مجموعة قادمة للانتقام منه، فأبلغ زملاء له من أصحاب السوابق، والذين بدورهم "كمنوا" إلى حين حاصروا المجموعة القادمة من "النزهة" وباغتوهم بإطلاق النار الكثيف، والهجوم بالأسلحة البيضاء.
 
سكان حي "هملان" لم يصدقوا ما يحدث، وهو أشبه بحرب عصابات المافيا، حيث تضررت سياراتهم ومنازلهم، قاموا بإبلاغ الشرطة، حيث حضرت قوة شرطة إلى الحي ولم تتمكن من فك العراك، وتم التعزيز بإرسال قوة من الدرك مسلحة، التي سيطرت على الوضع بعد أن فر عدد من المهاجمين، وأصيب آخرين، وقتل اثنين، وهما وفق مصادرنا، من الطرف المهاجم القادمين من "النزهة"، وحسب معلومات من مصادر طبية، أن أغلب المصابين تعرضوا إلى قطع بالأطراف وجروح في الوجه والبطن.
 
كما كشفت المصادر المطلعة، أن المهاجمين والقادمين من "النزهة" كانوا قد أتوا سيارتين، إحداهما سيارة خاصة، تمكن سائقها من الفرار، والسيارة الأخرى هي سيارة أجرة "تاكسي" بقيت في مسرح الجريمة وتحفظت عليها الشرطة. وتم العثور على هوية شخصية بداخلها، وبالبحث والتحري، تبين لاحقا أنها لـ"متضمن التاكسي"، وبعد الاتصال به وإبلاغه بالحادثة أغلق هاتفه، وخرج من منزله القريب من منطقة الحدث، قبل مداهمة رجال الأمن له.
 
 
ويعتقد شهود يعرفون "سائق التاكسي" أنه لم يكن متواجدا وقت وقوع الحادثة، ويشيرون الى أن تكون سيارته قد سُرقت من قبل المهاجمين، واستغلت في الحادثة، فيما ذهب آخرين لاتهامه بالتعاون مع المهاجمين.
 
الجدير ذكره أن دوريات الشرطة لا زالت متواجدة في مكان الجريمة، مع التشديد على هويات المارة. (تصوير نيوز)

تذكّر قوله تعالى : (( ما يلفظُ منْ قولٍ إِلا لدَيهِ رَقيبٌ عتيدٌ ))

التعليقات   

 
+1 #1 آخر الزمان 2013-07-28 04:06
لا إلا إلا الله وحده لا شريك له.
يعجز الكلام عن التعبير
(( ما يلفظُ منْ قولٍ إِلا لدَيهِ رَقيبٌ عتيدٌ ))
اقتباس
 
 
0 #2 رامي هزاع الزعبي 2013-07-28 04:16
تصفية الحسابات بين ارباب السوابق من الصالح العام وان شاء الله ينتهوا كلهم ويموتوا بيوم واحد وبلدنا الامين لايحتاج الى مثل هؤلاء الزعران للعيش بين اواسطنا وان شاء الله بلدنا راح يضل بخير.
اقتباس
 
 
+1 #3 Mohammed K. Alzoubi 2013-07-28 04:39
المشكله بين سبعاويه من جبل النزهه و ناس من الدعجه بماركا الجنوبيه
مشان تعرض واحد من الدعجه لـ سبعاوي صاحب بسطة حبوب بمجمع المحطه القريب من ماركا
وأخذ من مصاري [خاوهـ] و ضربو بوجهو بمشرط قبل أسبوع.

للي ما بدري يدري
اقتباس
 
 
+1 #4 شمس الدين درايسه 2013-07-28 13:03
شو مال الناس انجنت بشهر رمضان الفضيل الله اكبر
اقتباس
 
 
0 #5 خط الشام 2013-07-28 15:56
ساق الله ايام التوقيف الاداري كان الواحد من هذول يبوس الكندره حتى يعرضوه على المحكمه ويتم توقيفه سنتين وثلاثه دون محاكمه
اقتباس
 
 
0 #6 محمد النواصرة أ بو صقر 2013-07-28 15:57
ا لحمد لله على ا لصحة و ا لعا فية

ا لله يهد ي ا لبا ل
اقتباس
 
 
0 #7 عبد الله السلطان 2013-07-29 00:15
اقتباس
 
 
0 #8 النمر الوردي 2013-07-29 10:43
معقول هاي المناظر بعمان؟؟؟الله يحفظ الاردن والرمثا ..ونحن نعتز بالرمثا بأن مدينتنا نظيفه من البلطجيه والشبيحه والزعران واصحاب الاسبقيات ..ودليل على ذلك سهرة الرماثنه كبار وزغار برمضان لوجه الصبح لانه الناس بعرفوا انهم بأمن وأمان نتيجة مجتمع الرمثا المميز ووعي رجال الامن بالرمثا ومعرفتهم لطبيعة المواطن الرمثاوي ....وبتقولوا جمهور الرمثا مشاغب؟؟الله يسعدهم..ويسعد مشاغبتهم..
اقتباس
 
 
0 #9 عاشق الاردن 2013-07-31 14:12
على الحكومة الاردنية ان تعيد الاحكام العرفية للحد من وجود مثل هولاء الخارجين عن القانون والذين يقومون بترويع المواطنين الابرياء لان الذي حصل في ماركة شئ غريب وبعيد كل البعد عن الاعراف العشائريةو الاردنية وعن الشعب الاردني المسالم ونحن الاردنيون نشد على ايدى رجال الامن العام وادرك لتضرب بيد من حديد على كل شخص يحاول المساس بأمن المواطن والوطن وفق اللة رجال الامن العام ورجال الدرك واللة يعطيكم الف الف عافية على جهودكم الجبارة
اقتباس
 

أضف تعليق

(( ما يلفظُ منْ قولٍ إِلا لدَيهِ رَقيبٌ عتيدٌ ))